• ×

08:17 مساءً , الإثنين 23 أكتوبر 2017

أوباما: الغارات الروسية في سوريا عززت من قوة داعش

الغارات الروسية في سوريا عززت من قوة "داعش"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وكالات أوضح الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" أن الغارات الجوية التي بدأت روسيا تنفيذها في سوريا اعتبارا من الأربعاء الماضي، "ساهمت في تعزيز قوة تنظيم داعش".

جاء ذلك في إجابته على أسئلة الصحفيين خلال مؤتمر صحفي عقده بالبيت الأبيض، يوم أمس الجمعة، على خلفية إستقالة وزير التعليم الأمريكي "أرني دونكان".

وأشار "أوباما" إلى أن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" لا يفرّق بين داعش وعناصر المعارضة المعتدلة التي تقاتل لإجبار رئيس النظام السوري "بشار الأسد" على الرحيل، بحسب قوله.

وحمّل "أوباما" مسؤولية بقاء الأسد في السلطة حتى الآن، لكل من روسيا وإيران، مضيفاً أن "ما تقوم به روسيا الآن يختلف عما قمنا به نحن سابقاً، فهي تدعم نظاماً لا يرغب فيه معظم الشعب السوري".

وبيّن أن "روسيا ستقع في مستنقع سوريا، بسبب سعيها لإيجاد حل عسكري يضمن دعم الأسد، وبقائه في السلطة"، مؤكداً أنه "من المستحيل إقناع الشعب مجددا بأن الأسد لازال قائدا".

وفي الوقت ذاته أبدى الرئيس الأمريكي، استعداده الكامل للتشاور مع كافة الأطراف المعنية لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، على حد تعبيره.
وأشار أوباما إلى أن هناك حاجة ماسة إلى "معارضة معتدلة في حال حدوث مرحلة انتقال سياسي للسلطة في سوريا"، مجددا تأكيده على أن الغارات الروسية لم تخدم سوى تنظيم "داعش" الإرهابي.

وتابع قائلاً " بخصوص دعم جماعات المعارضة في سوريا، قلت سابقاً إن الولايات المتحدة لن تفرض حلاً عسكرياً، لأن النظام السوري سيقع في نهاية المطاف، وفي هذا الإطار فإن بقائنا على علاقة مع المعارضة المعتدلة سيعود بالفائدة علينا، فعند سقوط الأسد سنحتاج إلى من يجمع الأجزاء المشتتة في سوريا".

واعتبر أوباما أن "دعم بوتين لسوريا نابع من ضعف وليس قوة، وهو أرسل طائراته وطياريه إلى سوريا لعدم كفاية الدعم بالسلاح والنقود"، مؤكداً مواصلتهم مكافحة داعش، كما شدد رفضه لنظرية روسيا المتعلقة بوصف كل معارضي الأسد على أنهم إرهابيين.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت الأربعاء الماضي، أن طيرانها قام بأولى ضرباته في سوريا، وقالت إن الغارات دمرت "تجهيزات عسكرية" و"مخازن للأسلحة والذخيرة" لـ"داعش،".

هذا في الوقت الذي تصر فيه الولايات المتحدة وعدد من حلفائها، على أن الضربات الجوية الروسية استهدفت مجاميع مناهضة للأسد، ولا تتبع داعش.

بواسطة : كاتب
 0  0  799

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات ( 0 )